الجمعة، 7 نوفمبر، 2014

وجع









لعل السماءتدنوايوما من امنياتنا
لعل حمامات بيضاء تحل بفناء
حديقتنا
لعله بياض الثلج يعانق احلامنا
لنرتق بؤرة الالم بالسعادة
ليعانق ارواحناالسلام 
لتحياامنياتنا
فقد هرمت تلك الامنيات
حينماسقط في بحار متلاطمة
من سباقات العشق والجوى
لعله يوماتحيا
بلاالم ودون وجع
الحنين يؤرقنا
كلمااقتربنا
كلماابتعدنا
هناك دائما عوالم من الاشتياقات
تغرقنافي تلك المتاهة دائما
تعيدناحيث البدايات
هل تلك المشاعرخيال،وهم،ام حقيقة
لست ادري؟ ماادركه حقيقة انى متيم بكِ
فان كان خيال يكفينى انى عشت فيه
وان كان حقيقة فلتقتربي ولاتبتعدى
فاحياناالصراحة وان كانت مؤلمة لكنها
تشفي
من وجع الشوق
والم البعاد





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق