الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

آه من عينيكَ






اين انت يا قمر الدجي يامن به تتفتح زهورنا وتورد نبتاتنا أيافارس الاحلام الا ترثي لحالي في البعاد وشوقي لعينيكَ بكل الليالي وسهد الفؤادِ وظلمة الآهاتِ ،ولوعة الاشتياق لعينيكَ وشذا قربكَ بعد البعادِ وبكائي لاني لا ارا كَ 



،فانت الذي تمنح روحي الحياة وتشعل النار في قلبي عند كل لقاءِ . 


فها انا ارثي رقتك وحالي في صمت حروف القصيد ، يامن منحني دفئ احساس قلبي فانت ملك حين توجتني ملكة على كل النساء. دع لقاءنا يسري فالقدر استوي علي  امراً كان مقضياً فهذا فؤادي ينثر لعينيك حروف غزلية



 أغمض عيني و امنع عني كلّ حواسّي ثمّ انظر في أعماقي و ارسمكَ الرّجل الوحيد الذي يقيم هنافي قلبي أميرا وفارسا و عاشقا مجنونا.


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق