الأربعاء، 23 أكتوبر، 2013

اسيرة احلامك





يحاصرنى فيك كونى وشوارع ذاكرتى....تلك التى محفورة بخاطرتى....على ارصفة الذاكرة جلست احادث فيك وجودك معى....كل وقتى....تحادثنى رائحتك تلك التي لم تغادر ملابسي...قلمى الذي طالما احببته لانه منك ...كم اعشقه لانك اول من لامسته اناملك...كم يعتصرنى الجنون بغيابك يا انت.....كم اشتاقت اليك روحى واوراقي...كم اشتاق انفاسك فهى التى اعيش عليها....كم تحتاج روحى الي توئمها.....كم ناديتها تلك...وكم ناديتك...ايا حبا ملأاوردتى...ايا ريان قلبي....كم انت عظيم ايها النهر الخالد...فان طاوعك قلمك على عصيان بوح خواطرك...ففي خواطري كل ما قلته ...وما لم تحدث به.....فمازالت احرفك محفورة بقلبي ...وما زلت اسير بين شوارعها القديمة....تلك مدينة الاحلام التى طالما عشنا فيها سوياً....وحلقنا فوق روبوع رياضها....فكل روائحها انت....مازلت اذكرك!!!!هل مازلت ؟؟؟؟؟؟ لكنى التزم الصمت فلا يوجد شيئ  فى حياتنا يدعى صدفة...... لكنى ساترك مشاعرى حبيسة اسوار قلبى ..... خلف جدارالذاكرة.... لانه قدر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق