السبت، 6 سبتمبر 2014

مسبح في مسبح




يروى الشيخ الشعراوى رحمه الله تعالى ان احد الصالحين اراد ان يبصق على الارض واخذ يفكر بينه وبين نفسه كيف يبصق على الارض وهى تسبح بحمد الله وتذكره كل الوقت (وما من شئ الا يسبح بحمده)

ومن عادة الصالحين ان يشعروا بافكار بعضهم بعضاً وكان يجالسه رفيق صالح فعرف ما يدور بخلده وكان اعلى منه رتبة (وجعلنا بعضكم فوق بعض درجات) 

فراح يبصق على الارض وهو يقول مسبح في مسبح 
الكون كله متناغم مع بعضه البعض
إن سكينة النفس ليست في التوحد أو التفرد، بل في الوحدة المتناغمة مع الكل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق