السبت، 6 سبتمبر 2014

مساحة مفقودة



وجهك يكشف كذبك،وعيناك ترافق خيالي،وضياء يسكن اوردتى،فلماذا عناء الكبرياء.
ليس بالصعب ان تعترف بشعورك الجيد،لكن من المستحيل ان تخفيه،فعذراً سيدى فأنا اكذب كل افعالك ،فتلك نظراتك تطل من بين الحروف فتكشف عن مكنونك،فلماذا ذلك الكبرياء،ولما تلك الغيوم، فان كان ذلك فكذلك .
فلا تكلف نفسك عناء التخفيف فقد تعودت على تقلبات الدهر فتلك المشيئة ولنسأل الله الهداية والافضل للجميع.
  


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق